انطلاقا من مسؤوليته الاجتماعية، واستمرار لنهجه في دعم كافة القطاعات التنموية في فلسطين، قدم بنك فلسطين رعايته الذهبية لفعاليات المؤتمر الطبي الخامس لنقابة الأطباء 2014، الذي عقد في قاعات قصر المؤتمرات في محافظة بيت لحم، والذي حقق منجزات كبيرة على صعيد تطوير منظومة القطاع الصحي في فلسطين.

وحظي المؤتمر الذي عقد على مدار ثلاثة أيام بمشاركة حوالي 1300 طبيب فلسطيني وعربي وأجنبي من الدول العربية الشقيقة والصديقة كجنوب افريقيا، والأرجنتين، وفرنسا، واسبانيا، ومصر، والأردن، وتونس، وبريطانيا، حيث جاءت مشاركتهم بهدف الإعراب عن دعمهم للقضية الفلسطينية، خصوصاً بأن فعاليات المؤتمر قد أتت تزامنا مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني. كما شارك طلبة كليات الطب من جامعة النجاح الوطنية وجامعة القدس أبو ديس، ومجموعة من الأطباء المتدربين، اضافة الى عدد من السفراء الفلسطينيين في الدول الأجنية وممثلي القنصليات الأجنبية.

من ناحيته، أـشاد نقيب الاطباء الفلسطينيين د. شوقي صبحة بدعم البنك والشركات الراعية الأخرى للمؤتمر، ومساهمتهم في تطوير القطاع الصحي وتحقيق أهداف المؤتمر، مشيراً الى أن المؤتمر الطبي قد حقق أهدافه المرجوة من خلال تبادل المعلومات والخبرات العلمية بين الأطباء المحليين والأطباء العرب والاجانب المشاركين فيه، والذين أبدوا اهتمامهم الكبير بدعم وتحسين القطاع الطبي والصحي الفلسطيني. مقدماً درعا تقديرياً للبنك على رعايته للمؤتمر.

يذكر بأن بنك فلسطين يخصص 5% من أرباحه السنوية الصافية، والتي تشكل جزءا أساسياً من رسالته لدفع عجلة التنمية الاقتصادية إلى الأمام، وقيمة سامية وواجباً وطنياً من واجباته التي يعتز بها، بدعم الجمعيات والمؤسسات الخيرية وتنمية المواهب والابتكارات وتمكين مجتمعنا في كافة المجالات الإنسانية والصحية والثقافية والرياضية والتعليمية.