انطلاقا من مسؤوليته الاجتماعية، أعلن بنك فلسطين عن اطلاق حملة لتقديم هدية مالية بقيمة 100 دولار أمريكي، لكل طفل فلسطيني ولد بتاريخ 29 تشرين الثاني من هذا العام في داخل الوطن، وذلك تزامنا مع مناسبة الإعلان عن قبول فلسطين كـ "دولة مراقب" في الأمم المتحدة.


وتأتي مبادرة البنك بإطلاق هذه الحملة، انسجاما مع رؤيته بمشاركة الشعب الفلسطيني لهذا العرس الوطني، ففضلا عن المعاني القيمة والمتميزة التي تصاحب هذه الحملة، يأمل البنك بقيام دولة فلسطينية يعيش شعبنا فيها بسلام وفي ظل ظروف سياسية واقتصادية جيدة.


وأكد البنك على أن المستفيدين من هذه الحملة هم فئة الأطفال مواليد 29 تشرين الثاني/ نوفمبر لهذا العام داخل الوطن الفلسطيني، مشيرا الى أن البنك سيقوم بصرف هذه المبالغ وإيداعها من خلال حساب توفير الأطفال الخاص بالبنك، أو حساب توفير بولاية والده، بعد صدور إحصائية رسمية تتضمن العدد النهائي للمواليد في هذا التاريخ.


من ناحيته أكد هاشم الشوا، رئيس مجلس الادارة والمدير العام لبنك فلسطين بأن هذه الحملة، تأتي ضمن أنشطة البنك في مجالات المسؤولية الاجتماعية وكجزء فاعل في هذا الوطن يسعد بسعادته ويحزن لآلامه، كما عبر الشوا عن سعادته لهذا الانجاز الدوبلوماسي لفلسطين في الامم المتحدة، مقدما تهانيه الحارة الى القيادة والشعب الفلسطينية على هذا الانجاز بحصول فلسطين على صفة دولة مراقب في الامم المتحدة.


وأقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء الخميس الماضي الموافق 2012/11/29 بعد موافقة 138 دولة، مقابل رفض 9 دول، وامتناع 41 دولة. بعضوية فلسطين كدولة "مراقب" غير عضو، لتصبح العضو رقم 194 في هيئة الأمم المتحدة.