حاز بنك فلسطين على جائزة أفضل شركة مدرجة في فلسطين في مجال "علاقات المستثمرين" وذلك في المؤتمر السنوي الرابع لجمعية علاقات المستثمرين- الشرق الأوسط الذي أقيم في فندق بارك حياة في أبو ظبي عاصمة دولة الامارات العربية المتحدة نهاية الأسبوع الماضي، حيث كان هذا أكبر مؤتمر يختص بعلاقات المستثمرين يعقد في الشرق الأوسط.


وقد جمع المؤتمر عددا من الشركات المدرجة وغير المدرجة والشركات العائلية، هذا بالإضافة إلى المستثمرين والمحللين والمستشارين والجهات المشاركة في عمليات البيع والشراء بأسواق الأسهم والبورصة. كما حضرت وفود رفيعة المستوى من مختلف فروع جمعية علاقات المستثمرين، بما في ذلك فروع فلسطين والكويت ولبنان والعراق وقطر والسعودية والبحرين ومصر والأردن والعراق ولندن.


وفي حفل توزيع الجوائز الذي أقيم في نهاية المؤتمر، تم الكشف عن شركات المنطقة التي تبنت أعلى معايير علاقات المستثمرين. وقد شارك في التصويت لاختيار الفائزين 392 محلل مالي من 721 مؤسسة لبيع وشراء الأسهم من الشرق الأوسط والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وأوروبا، وذلك من خلال استطلاع مستقل حول علاقات المستثمرين أجرته مؤسسة تومسون رويترز إكستل(Thomson Reuters Extel Survey).


وقد حاز البنك على هذه الجائزة بعد منافسة شديدة بين مجموعة من الشركات الفلسطينية المدرجة في بورصة فلسطين. حيث انحصرت المنافسة في النهاية بين المرشحين الثلاثة: بنك فلسطين وشركة الوطنية موبايل وبورصة فلسطين، لتأتي هذه الجائزة تقديرا لدوره الريادي الذي يقوم به بنك فلسطين في الترويج للإستثمار في فلسطين وبورصة فلسطين والشركات المدرجة، واستقطاب المستثمرين المحليين والأجانب، بالاضافة الى تبنيه إطار الحوكمة الخاص بالبنك، واستراتيجيته الفاعلة في العلاقة مع مستثمريه الحاليين والمحتملين، فضلا عن الشفافية والتواصل الفعَال والمستمر معهم.


وفي هذا الصدد علق السيد بول رينولدز، رئيس جمعية علاقات المستثمرين – الشرق الأوسط ومدير عام بنك روتشيلد في الشرق الأوسط: " تأثير نجاحهم (الشركات المرشحة) لا يقتصر على تحقيق مزايا وفوائد ضخمة لمنطقة الشرق الأوسط ككل، بل يعد أيضا تأكيدا على أهمية تطوير ممارسات علاقات المستثمرين في المنطقة".


وتسلم الجائزة وفد من البنك ضم كلا من السيد رشدي الغلاييني، نائب المدير العام – مدير المخاطر، والسيدة راية يوسف-سبيتاني، رئيسة دائرة علاقات المستثمرين ، إضافة الى الأنسة فيروز مغربي من دائرة إدارة الجودة الشاملة والسيد رببع دويكات من دائرة العلاقات العامة والتسويق.


بدوره عبر السيد هاشم الشوا – رئيس مجلس الإدارة ومدير عام بنك فلسطين - عن اعتزازه وسعادته الكبيرة لحصول البنك على هذه الجائزة والتي تؤكد مرة اخرى على الموقع الريادي الذي تبوأه البنك في الكثير من المجالات لاسيما العناية بالمساهمين، كما أشار الشوا بأن الجائزة ستدفع البنك للمضي قدما الى تقديم المزيد من الانشطة التي من تمكننا من مساعدة المستثمرين على فهم الافق المستقبلية من خلال المعلومات والتقارير والاستشارات الدقيقة، لنكون دائما الاختيار الأمثل لدى المستثمرين المحليين والأجانب.


واضاف الشوا بان حصولنا على هذه الجائزة جاء كنتيجة مثمرة للجهود التي بذلت في سبيل استقطاب المستثمرين والمحافظة على مصالحهم، وتقديم خدمات لهم، فضلا عن فتح نوافذ اتصال وتعريف بالبنك ونموه وتطوره والافق الشاملة له مشيرا الى التطور الذي حققه البنك في مؤشراته المالية والذي استمر كتتويج لمفهوم الاستدامة الذي تبناه البنك.


من جانبه قدم الشوا التهنئة الى جميع مساهمي وعملاء البنك الذي كان لإنتمائهم وثقتهم الكبيرة دور بارز في حصول البنك على هذا الجائزة. وكذلك قدم الشوا الشكر والتقدير الى اسرة بنك فلسطين وكافة العاملين فيه على جهودهم الرائعة والمميزة التي ساهمت وبلا شك في حصولنا على الجائزة .