قدم بنك فلسطين رعايته لفعاليات مؤتمر التنمية بمحافظة طولكرم الذي اختتمت فعالياته يوم أمس، بحضور رئيس الوزراء سلام فياض، ود. حسين الاعرج رئيس يوان الرئاسة الفلسطينية وومثلا عن الرئيس محمود عباس، وهاشم الشوا رئيس مجلس الادارة والمدير العام لبنك فلسطين، وعدد من المسؤولين في القيادة الفلسطينية ومستثمرون عرب وأجانب ووزراء ومجموعة من صناع القرار الاقتصادي، وبمشاركة حشد من رجال الاعمال يزيد عن 400 شخصية من الدول العربية وفلسطين حيث ناقشوا على مدار ثلاثة ايام عددا من القضايا الاقتصادية والبيئة الاستثمارية والمحفزات التنموية في الوطن.


وجرى تنظيم فعاليات المؤتمر بطاقم ضمن لجنة مكونة ومؤسسات القطاع الخاص وترأسها محافظة طولكرم، حيث جرى تنظيم الفعاليات في قاعة ريم البوادي وجامعة فلسطين التقنية خضوري بمحافظة طولكرم، كما حضر اعماله في الجلسة الافتتاحية نحو 700 من المدعوين من مختلف الهيئات والمؤسسات والفعاليات.


ويهدف المؤتمر الذي عقد في مدينة طولكرم لجلب عدد من المشاريع الاستثمارية ذات الطابع الإنتاجي التي توفر وتخلق فرص عمل للمئات من العاطلين عن العمل وتحديدا خريجي الجامعات والمعاهد الفلسطينية والعمال الذين حرموا من العمل داخل الخط الاخضر حيث تعد مدينة طولكرم من المدن التي تعد من اكثر المحافظات الفلسطينية ارتفاعا في نسبة البطالة.
 

الى ذلك فقد تم إجراء الدراسات اللازمة لعدد من المشاريع الانتاجية التي تم عرضها على المستثمرين خلال المؤتمر وتبنيها لتنعكس بشكل ايجابي على اقتصاد المحافظة وتخفف من نسبة البطالة فيها كاشفا عن وجود دراسات جدوى لأكثر من اربعين مشروعا استثماريا في مختلف القطاعات ستعرض على رجال الاعمال لمشاركين في المؤتمر.


وتأتي رعاية البنك لهذا المؤتمر انطلاقا من سعيه لتعزيز تنمية الاقتصاد الوطني، وإيجاد وسائل لرسم السياسة الاقتصادية بالطرق الفضلى، اضافة الى الترويج للبيئة الاستثمارية في فلسطين وفتح الافاق الاقتصادية العريضة لتطوي الاقتصاد الفلسطيني، وتشجيع بناء المشاريع الجديدة التي ستكون لها أثرها على التخفيف من حدة البطالة، وزيادة النمو الاقتصادي.