وقع بنك فلسطين اتفاقية مع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أـندية الدرجة الممتازة لكرة القدم في المحافظات الجنوبية في قطاع غزة، والذي يمثل اثني عشر ناديا رياضيا تمثل سنامة كرة القدم الفلسطينية في القطاع، للموسم المقبل 2012/2011، بقيمة 120,000 دولار أميركي.


وجرت مراس حفل التوقيع يوم أمس الأربعاء الموافق 2011/12/22 في مبنى بنك فلسطين بمدينة غزة. وذلك بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة بنك فلسطين والإدارة التنفيذية للبنك، إلى جانب نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إبراهيم ابوسليم ونائب رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية وليد أيوب، ورؤساء أندية الدرجة الممتازة، وأعضاء مجلس إدارة الأندية وأعضاء اللجان، وحشد كبير من الصحافة والإعلام لتساهم في تعزيز مستوى الرياضة الفلسطينية.


وفي كلمته نيابة عن رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لبنك فلسطين، أكد علاء آل رضوان، نائب المدير العام على أهمية تعزيز مستوى الرياضة الفلسطينية، موضحا بأن كرة القدم على وجه الخصوص أضحت لعبة ذات اهتمام واسع بين مختلف الأعمار والشرائح الاجتماعية في العالم، وفي هذا الإطار أفرد لها بنك فلسطين جزءا كبيرا من دعمه ورعاياته ضمن مسؤوليته الاجتماعية بما يشمل رعاية النوادي الرياضية. كذل سرد آل رضوان عدد من مبادرات المسؤولية الاجتماعية في المجالات الرياضية، وذلك برعاية البطولات الكروية المختلفة، إضافة إلى الكرة النسوية، والسباحة، وركوب الخيل والفروسية وقفز الحواجز، والمباريات الدولية مع منتخباتنا الفلسطينية، إلى جانب رعاية مباريات السياسيين ورجال الأعمال، وسباقات القوارب السريعة في غزة. بهدف تنمية المهارات الفردية للرياضيين الفلسطينيين وتعزيز روح المنافسة بين الأندية المختلفة.
وقال آل رضوان بأن رعاية البنك لأندية الدرجة الممتازة لكرة القدم للموسم القادم، ينطلق من رؤية البنك لانجاز عمل رائد وهام يساهم في دفع عجلة التنمية الرياضية إلى الأمام، كما يعبر عن التزامه الصادق بمواصلة البناء والتنمية لوطننا الفلسطيني، فعدا عن تقديم الخَدَمَاتِ المَصرِفِيَّة المتميزة، والمنتجات العصرية التي تواكب احتياجات عملائنا وقطاعاتنا الاقتصادية وتطلعاتهم، بجودة عالية وأداء متميز، فإننا نعتر أنفسنا شركاء أساسيين في مشاريع التنمية وبناء فلسطين واعمارها.


وأشار آل رضوان إلى حصول البنك على المركز الأول كأكبر مساهم بمجال المسؤولية الاجتماعية بين البنوك الفلسطينية للعام 2011، موضحا بأن ذلك يأتي تتويجا لمساهماته في الجوانب الإنسانية والتنموية. وقال بأن المسؤولية الاجتماعية في بنك فلسطين شكلت جزءا أصيلا وأساسيا من رسالة البنك، لدفع عجلة التنمية الاقتصادية إلى الأمام، من خلال دعم المؤسسات والفعاليات وتنمية المواهب ورعاية الابتكارات. وقال بأن مجموع ما قدمه البنك ضمن هذه المسؤولية خلال العام الماضي ما مجموعه 1,5 مليون دولار، أي ما نسبته 5% من أرباح البنك خلال العام 2011. وهذا ما يعكس إصراره لأن يكون جزءً معطاءً في هذا الوطن. كما أن دعمه للأندية الرياضية في قطاع غزة، ما هو إلا جزء من مسؤوليته تجاه النهوض بواقع الرياضة الفلسطينية إلى آفاق واسعة في فلسطين.

من جانبه عبر موسى الوزير، رئيس نادي غزة الرياضي، وممثل عن أندية الدرجة الممتازة في القطاع عن بالغ شكره وتقديره لبنك فلسطين على رعايته الدوري الممتاز لكرة القدم.


من جهته، ثمن إبراهيم ابوسليم الجهود التي يبذلها بنك فلسطين في مجال المسؤولية الاجتماعية وتطوير الحركة الرياضية الفلسطينية، وقال أبو سليم بأن هذه الخطوة التي اتخذها بنك فلسطين برعاية الأندية الرياضية في القطاع تعبر عن مدى مسؤوليته تجاه التنمية بكافة قطاعاتها في الوطن. معبرا عن أمله بأن تحذو باقي مؤسسات القطاع الخاص باتخاذ خطوات جريئة مثل بنك فلسطين في دعم وتعزيز الرياضة الفلسطينية.